كتب ع pdf كتب ع pdf
2017

آخر الأخبار

2017
قريبا
جاري التحميل ...
قريبا

تحميل رواية ذائقة الموت pdf أيمن العتوم

تحميل رواية ذائقة الموت pdf أيمن العتوم

تحميل رواية ذائقة الموت pdf أيمن العتوم

سيقولون أحبّ فتاةً أكبر منه؟! كان مُحتاجًا إلى حنانها وعطفها لا إلى حُبّها وقلبها، وليكن؛ أنا نُثارةٌ في مهبّ الرّيح، أحتاج مَنْ تضمّني إلى صدرها. سيقولون: مجنون يكاد ينتهي به المطاف في الشّارع بلا وجه، وليكنْ، أفَكانَ لي هذا الوجه وأنا أتبع أبي في الهضبات الصّاعدات إلى قمّة ابن جُبير. سيقولون: أفقدتْهُ الكتب عقلَه، كان قبلها بلا قلب، وصار بعدها بلا عقل. الكتب الّتي قرأها أعاشتْه فيها، وفصَلَتْه عن الواقع؛ فلم يَعُدْ هو هو، وليكنْ؛ دلّوني على أحدٍ يستطيع أن يقول إنّه هو هو!! سيقولون: دمّرتْه عيناها، وهو يغوص فيهما ريشةً من جناح نورسٍ تتأرجح على رَهْو البحر، وليكنْ، أفكان لي قَدَرٌ أجمل من أن أغرق في بحرهما؟!! سيقولون: نضج قبل أوانه، واحترق قبل نُضجه! وليكنْ، أنا في الحبّ أعيش في غابات استوائيّة لا تعترف بالفصول ميزانًا للنُّضج، ولا تعترف بالحرارة وسيلة للاحتراق. أنا أحترق في ذاتي من أجل ذاتي، أنا أموتُ في سبيل ألاّ أفقدَني...!!! 
             ***                      *** 
أيها العاشقون إنها قصتي المذبوحة قبل رقصة الموت الأخيرة
كتبتها في شهور العتق من رحلة العشق
تلك الرحلة التي بدأت قبل قدومي إلى هذه الحياة
واستمرت حتى في اليوم الذي صلى علي فيه النوراني الأعظم ... 


للتحميل اضغط هنا

للقراءة اضغط هنا

التعليقات




** لمناقشة الكتاب فى جروب كتب ع pdf  اضغط هنا **


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

زوار المدونة

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

كتب ع pdf

2017

إخترناها لك
×