تحميل رواية الجاسوس العثماني pdf محمد معروف

تحميل رواية الجاسوس العثماني pdf محمد معروف

تحميل رواية الجاسوس العثماني pdf محمد معروف
عام 1878. بعد معاصرته لهزيمة الدولة العثمانية الكاسحة في شرق أوروبا، ينقلب ولاء طلعت رستم لوطنه رأسا على عقب. تتلقفه إحدي الإمبراطوريات العظمي، تجنده ثم تزج به في خدمة الباب العالي، و سرعان ما يتدرج في المناصب الإدارية العليا.

عام 2010. دكتور حازم شاهين شخصية مركّبة عصيّة على الفهم: تتحقق له كل أسباب السعادة، من وسامة و ذكاء ألمعي، و مهنة مرموقة في الجامعة، و الانتماء إلى أسرة غنية عظيمة النفوذ، بفضل منصب والده الكبير - لكنه لا يكاد يهتم بالحياة. بل بالعكس، يَنفر من الجميع: أقاربه و زملائه، بل و من المجتمع الذي يراه فاسدا لا أمل في إصلاحه أبدا. 
هربا من رتابة المهنة و فشل حياته الاجتماعية، ينغمس في الكثير من التجارب المجنونة، و آخرها اشتراكه مع صديق عمره في مغامرة غريبة غير مألوفة على الإطلاق.

باحث تركي غامض يقتفي آثار رجل الدولة العثماني الذي شوهد لآخر مرة في القاهرة، مطلع عشرينيات القرن المنصرم. يستدرج الصديقين لمساعدته، لكنه يغرر بهما و يلقي بهما إلى المجهول قبل أن يختفي بغتة هو الآخر. تتعقد الأمور، و سرعان ما تنهمر المصائب من كل حدب و صوب.

من هو هذا الباحث التركي المريب و ما هي دوافعه الحقيقية؟

من تكون تلك الصحفية الحسناء الشقراء، و التي أسرت قلب حازم من اللحظة الأولي، و ما دورها في كل ما يحدث؟

و السؤال الأهم، ما أهمية رجل الدولة العثماني المفقود بعد كل هذا الوقت، و ما هي خطورة الأسرار التي يمثلها حتي يجبر جماعة سرية تتخفي في القاهرة منذ أربعة قرون، علي الخروج من الظل و مطاردة الصديقين بكل هذه الشراسة و الدموية؟

- تبدأ الرواية بجريمة قتل! و علامات استفهام كبيرة حول منظمة سرية و عائلة غامضة متورطة في نشاط سري ما تتوارثه أجيالها.ثم يتركنا الكاتب و قد نجح في خطف انتباه القارئ، ليعود بنا الي القاهرة اللاهية، حيث طبيبين مصريين و تفاصيل حياتهما اليومية و خلفياتهما العائلية المعقدة في بعض الأحيان. تستغرقنا تماماً حياة طارق و حازم حتي لا نكاد ننسي الجريمة الافتتاحية، هنا يعود الكاتب بنا لأصل الحكاية و كيف بدأت.يأخدنا الكاتب في رحلة عبر ازمان و أماكن و شخصيات مختلفة و متباعدة، يحرك و يتلاعب بالقارئ حيث يشاء في إيقاع سريع و شيق. تسيرالرواية في عدة مسارات متقاطعة يتحرك خلالها الكاتب و يحرك معه القارئ باسلوب رشيق و دون املال. تتكاثر الشخصيات و تتراكم التفاصيل لكن دون ترهل و من دون التسبب في حيرة و “توهان” القارئ. الخلفية التاريخية للرواية محكمة، تظهر فيها براعة الكاتب كباحث تاريخي متمكن و دؤوب. مجهود كبير في البحث و سبر اغوار التاريخ و الخروج بحبكة غير مطروقة ،و ذات مرجعية تاريخية معقدة و ان كانت محكمة في الوقت نفسه.شخصيات الرواية أو ابطالها لا يدعوا البطولة… هم ليسوا رجال خارقون او فوق العادة. انهم “بشر” بكل ما يملكه البشر من عيوب و نواقص. شخصيات حية و ليست أحادية، لا تمثل شر مطلق او خير مطلق … بل تملك بداخها كل الوان الطيف. تحمل الرواية داخلها العديد من المفاجات، و يستمر الكاتب في مفاجاة القارئ و التلاعب به حتي النهاية. يمزج الكاتب لحظات المغامرة و الاثارة باللحظات الإنسانية. الرواية بديعة محكمة. تكتمل فيها كل أركان الرواية البوليسية ذات الطابع او الخلفية التاريخية. رحلة مثيرة و مغامرة شيقة لن يندم القارئ علي خوضها ... 

** لمناقشة الكتاب فى جروب كتب ع pdf  اضغط هنا **
.

شارك الموضوع

إقرأ أيضًا

تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر