رواية الشماس الجزء الثاني

0 13
رواية الشماس الجزء الثاني 

فى الجزء الماضى
رواية الشماس الجزء الثاني كان طويلا وضخما، لم يعلم حينها هل هذا فعلا حجم الرجل أم أن الرهبة والموقف هما ما قد رسما هذا في مخيلته.


إن عينيه حمراوان بلون الدماء. هذا ما تذكره من بين ملامحه،


تذكرهما لأنهما كانتا تنظران إليه كمن يخترق جسده ويبحث عن شيء داخله.


قفز قلب عادل من بين ضلوعه وتجمد العرق على وجهه والدماء بين عروقه،


ومن سرعة وغرابة الموقف ثبت في مكانه ولم يتحرك. كلمة واحدة،


كلمة واحدة هي كل الحديث الذي دار ما بين عادل والرجل (انتيف )،


نطقها الرجل بصوت ضخم وصاخب. لم يفهم عادل ما قاله ولكن تذكر سريعا


صراخ هدير فأراد أن يطمئن عليها فوضع يده بسرعه على الرجل وحاول إزاحته لأنه يسد مدخل الباب





تحميل مباشر : من هنا


قراءة مباشرة : من هنا