تحميل رواية وهكذا اهتديت – عمرو يس pdf

0 15

السؤال الذي يطرح نفسه على كل من قرأ الرواية: هل الرواية ببساطة تتحدث عن البحث عن الذات ؟ أم عن الهدوء و الراحة؟

ام عن الالحاد ؟ ام عن الصوفية والعلاج الروحانى ؟ أم عن السكينة الداخلية التي تقود في النهاية

إلى الهدوء و الراحة المفضية إلى السعادة الدائمة؟ أم إن السكينة الداخلية هى آخر حلقات سلسلة

السعي الإنساني؟ لا بد هنا من الإشارة سريعاً إلى الحديث الذي دار بين نادر و الشيخ نور بينما

هم جلوس عند الشيخ نور، المشهد الذي أرى إنه مشهد شديد الأهمية و قد دار الحديث حول (تفنيد

الشبهات ص186 ) و هى لحظة إنفصال المرء عن معرفة الماضى وذكريات الماضي و الخضوع

للحقيقة التى تطرح عليه فى اللحظة الراهنة بلا أي جدل، وقد عالج فيها الأديب بمهارة كل ما

طرح على لسان ايهاب فى اول الرواية. لازلت أشيد كذلك بمهارة الأديب في الإنتقال السلس و بلغة

شديدة السلاسة بين الصفحات ليبعدنا عن نادر التائه الانتهازى المقزز الأمعة إلى نادر الجديد الهادئ

الناجح الراضي المستقر، فلقد وضع النقطة الفاصلة في مشهد محاولة الإنتحار التي كانت المطب

الذي عبره فوجد الإستقامة و التعقل يغزوان خطاه، لعل أجمل ما قيل في هذا الشأن هو سؤال: (أنا

اليومَ أختارُ الموتَ.. أختاره بإرادتي فأنا اعتدتُ الكذبَ على الناسِ وليس على نفسي وأنا اليومَ لا

أطيقُ العيشَ في حيزِ هذا الكونِ الضيق ص 157 ) و يستمر التسلسل بذات الكيفية السلسة من

خلال تعريفك بالمزيد عن قدرات نادر الدفينة التي تفاجأ – مثله تماماً – إنه يمتلكها، فها هو ذا

الشاب المتعجرف فى محيطه و الناقم على اصحاب المال .

%d8%aa%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%84-%d8%b1%d9%88%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d9%87%d9%83%d8%b0%d8%a7-%d8%a7%d9%87%d8%aa%d8%af%d9%8a%d8%aa-%d8%b9%d9%85%d8%b1%d9%88-%d9%8a%d8%b3-pdf

*******************************

للتحميل والقراءة أضغط : هنـــــــا

*******************************