تحميل كتاب اعمل أقل تنجح أكثر pdf إيرني زيلنسكي

0 360

تنزيل كتاب اعمل أقل تنجح أكثر pdf تأليف إيرني زيلنسكي، الهدف من الكتاب تعلم طريقه للحصول على بعض ما نريد من الحياة بدون الشعور بالقلق, و الدعوه للتفكر أكثر لحياتنا.

وجد الكاتب أن معظم النجاحات في الدنيا لا تكلف الكثير من صحتنا و حريتنا, و لكن الناس و المجتمع ينظر للنجاحات أنها تتطلب الكثير من العمل و الجهد المضني و إستغلال جميع الوقت للإنجاز, و بات الإنسان العصري يعيش في وهم لأنه يعمل ما يفرضه عليه المجتمع.

و قد لاحظ المؤلف على الرغم من الإزدهار الإقتصادي في العالم الغربي و حصول الموظف على مرتب مرتفع إلا أنه وجد إرتفاع معدلات الإضطرابات النفسيه و المشاكل الإجتماعيه السخط من الحياة في أوساط الموظفين.

لقد بات هم الموظف العمل بجهد كبير مع إستغلال معظم يومه في العمل من أجل جمع أكبر مبلغ من المال و إمتلاك شيء حتى يحصل على الأمان , بينما يشعر بالنقص ما في حياته .

لقد أصبح هم الناس جمع أكبر قدر من المال, لأن المجتمع ربط المال بالنجاح والشهره و الثروه

إذا للخروج من تلك المشكله علينا أن نحدد ماذا يعني لنا النجاح؟ أي بالنسبه لحياتك و شخصيتك و معتقداتك. إنتبه السعي وراء الآ إستحسان خرين لعبه خاسره.

إن الفكرة الأساسية فى كتاب “اعمل أقل تنجح أكثر” هى أن العمل المضنى يؤدى إلى نتائج غير مرضية ، هذا دون ذكر الإحباط والتعب والضغط النفسى أو نوبات التوتر العصبية ، فالكاتب “إيرنى زيلنسكى” يصور فى هذا الكتاب مصطلح “الكسول المنتج” ذلك الفرد الذى يتكاسل بشكل إيجابى مثمر ، فالكسول المنتج يحصل على النجاح بمجهود معتدل ، إضافة إلى أن تطبيق مبادئ الكسول المنتج هو إلى حد ما سهل مقارنة مع “العمل الشاق واللهو القليل” اللذين هما استراتيجية معظم الناس فى المجتمع حالياً.. أولئك الذين يتبنون هذه المبادئ سيدركون هذا عندما يقارنون ما بين الثمار التى يحصدونها وما بين المجهود المطلوب للحصول على هذه الثمار.

إن مبادئ “الكسول المنتج” بسيطة جداً ولكن تطبيقها ليس سهلاً ، فالمطلوب حتى يمكن تطبيقها شيء من الالتزام ومقدار لا بأس به من الجهد المنتظم .. أما النتيجة الواضحة فهى أن حياتك ستكون أسهل مما لو طبقت الطريقة التقليدية لإحراز النجاح..

تحميل كتاب اعمل أقل تنجح أكثر pdf إيرني زيلنسكي
تحميل كتاب اعمل أقل تنجح أكثر pdf إيرني زيلنسكي

*********************************

للقراءة اضغط هنا      للتحميل اضغط هنا