اعلان

تحميل كتاب النقلة انقل حياتك من الطموح إلى المعنى pdf واين داير

0 14٬465

اعلان

تنزيل كتاب النقلة انقل حياتك من الطموح إلى المعنى pdf – واين داير إنّ “النقلة” هي دعوة في كلّ من الكتاب والفيلم على حدّ سواء، من أجل استكشاف عملية الحركة بعيداً عن الحياة التي لا هدف لها، والتحوّل إلى أُخرى عامرة بالمعاني والأهداف.

إنَّ النقلة الأولى التي نقوم بها جميعاً هي تلك التي تأخذنا من العدم إلى الوجود؛ من عالم الروح إلى عالم المادة، من العالم الخفي إلى العالم المادي الذي تعّبر عنه الأشياء، والحدود، والممتلكات.
النقلة الثانية هي النقلة “من” إلى “الطموح”. إنَّ الطموح هو المرحلة التي نتبنى فيها “الذات المزيفة” التي هي نقيض عالم الروح الذي أتينا منه.
في النقلة الثالثة نختار القيام بالقفزة التي تلي نقلة الطموح التي تحكمها الأنا المزيفة.

في النقلة الرابعة يتمّ الانتقال إلى “المعنى”، عندما نتخلّى عن ذاتنا المزيفة ونبدأ في العودة نحو المصدر بينما لا نزال على قيد الحياة، ونعيش وفق مجموعة جديدة من المبادئ التوجيهية.
إنَّ القيم الأهمّ التي يُبينها الرجال بعد تجربتهم اللحظة الكمّية وهي احدى الرسائل الأساسية من “النقلة” هي: الروحانية، والسلام الشخصي، والعائلة، ومشيئة الإله، والاستقامة.
أما بالنسبة إلى السيدات، فالقيم الأهمّ بعد تجربتهم اللحظة الكمّية فهي: تطوير الذات واحترامها، والروحانية، والسعادة، والكرم.

كتاب رائع يحتاج للقراءة بتأني والتوقف عند بعض مواضعه بين الحين والآخر، يحمل لفتات مثيرة للاهتمام ونقاط تبعث على الدهشة والتساؤل وتجعلك توافق عليها في حين وتخالف الكاتب في حين آخر مثلا الإغراق في التخلي عن الطموح لا ينسجم مع طبيعة البشر كما وأن التصوف ليس الحل للجميع وفيم عدى القيم السامية والاقتباسات الجميلة الملهمة التي لفتتني. انتهيت إلى الاستنتاج بأن النقلة كتاب رائع وكم أتطلع لمشاهدة فيلمه ولكنه مكتوب ضمن اطار فلسفي ديني روحاني ومجتمعي معين لا يصلح للتعميم ولا يناسب الجميع وهو ليس الحل المثالي والنتيجة النهائية والإجابة على سؤال البحث عن المعنى والتجرد من الطموح لكنه مفيد قد يساعد البعض يغير حياة آخرين وقد يلهم عددا آخر ولكل شخص طريقته في استنباط وتقييم الكتاب والإفادة منه

تحميل كتاب النقلة انقل حياتك من الطموح إلى المعنى pdf واين داير
تحميل كتاب النقلة انقل حياتك من الطموح إلى المعنى pdf واين داير

********************************

للقراءة اضغط هنا      للتحميل اضغط هنا